مسلسل زمهرير رغم انتهائه مازال حديث رواد السوشيال ميديا و اقتراح سيناريو آخر لمسار الأحداث

مسلسل زمهرير رغم انتهائه مازال حديث رواد السوشيال ميديا و اقتراح سيناريو آخر لمسار الأحداث
    مسلسل زمهرير رغم انتهائه مازال حديث رواد السوشيال ميديا و اقتراح سيناريو آخر لمسار الأحداث



    مسلسل زمهرير  –  رغم انتهاء عرض المسلسل التركي زمهرير بطولة عائشة توران و البيران دويماز، على القنوات التركية إلا أن المشاهدين العرب تعلقوا به بشكل كبير و مازالوا يتابعون اخبار نجومه، يتمنون أن يكون له موسم ثاني، و أن انتهائه كان طارئاً بسبب فيروس الكورونا، و لكن الحقيقة انه انتهى و لن يعود بموسم جديد.

    و اختار الصحفي علي اوغلو نجمة المسلسل عائشة توران أنها افضل ممثلة في الموسم بأكمله متفوقة باختياره هذا على النجمة نسليهان أتاجول، بطلة مسلسل ابنة السفير.

    سيناريو  آخر لمسلسل زمهرير :

    المسلسل كان جيداً و حبكته الدرامية كانت مميزة حتى الحلقة الخامسة منه و لكن بدأ ينهار السيناريو بعد الدخول في مسار خاطئ، و كان يمكن استغلال هذه القصة بشكل أفضل، بأن يموت والد فيروزة في السجن فتتزوج من ارتان و تستمر مع للانتقام منه، في حين يتزوج اياز من بيراك الذي من الممكن أن ينسى بها فيروزة  و يعشقها من شدة حبها له، و هنا تتحول فيروزة لشخصية حقودة من كثرة ما رأته من ظلم و قهر و كم الخسائر التي جعلتها تفقد ضميرها، و تحاول عمل وقيعة بين اياز و بيراك، و تحاول بشتى الطرق أن تسترده كي تنتقم منه هو الآخر كونه كان سبب فيما حدث لوالدها.

    و لكن ضعفها يغلبها ذات مرة و تركتب معه الخطيئة، و من هنا تنقلب الاحداث حين تصبح فيروزة هي الظالمة الآن و الخائنة، خاصة حين تصبح حاملاً من اياز،  يكتشف ارتان الحقيقة، ليبدأ انتقامه  منها و من اياز، تلك الأزمة التي تجعل من اياز و فيروزة  يقتربان من بعضهم مرة اخرى، ويحربان ليصححان ما ارتكباه من خطأ، و يعيدان الأمور إلى نصابها، فيما تعود فيروزة لضميرها مرة أخرى بعد شعورها بالذنب بارتكاب الخطيئة.

    فيما تترك بيراك اياز بعد خيانته لها و تأخذ ابنهما و تسافر إلى الخارج دون أن يعرف اياز كيفية  الوصول لها، و تحرمه  من طفله مدى الحياة، و يرفض ارتان طلاق فيروزة  لاذلالها، بل و قد يورطها في قضية زنا، ما يجعلها تنتحر في النهاية  ليخسر  اياز كل شيء، و تخسر فيروزة حياتها، بعدما اضطرت على السير في طريق الانتقام، و يفقد ارتان المرأة الثانية التي أحبها و انتحرت هي ايضاً، و يدخل المصحة النفسية للعلاج بعدما خسر كل شيء.

    تغيير البطل :

    هذا هو السيناريو الآخر الذي كان أحد اقتراحات معجبي المسلسل، و هي نهاية مأساوية عكعادة مسلسلات المخرجة هلال سيرال مثل “حب أعمى”  و “العشق الممنوع”  باستثناء مسلسل “فاطمة” الذي حظى بنهاية سعيدة، كما تم الاقتراح بتغيير البطل البيران دويماز و اعطاء الدور ألب نافروز أو أنور تونا، فشاركونا برأيكم في هذه الاقتراحات ؟


    إرسال تعليق