المسلسل التركي السيد الخطأ يوقع النجم التركي جان يامان في فخ المقارنة والانتقاد

المسلسل التركي السيد الخطأ يوقع النجم التركي جان يامان في فخ المقارنة والانتقاد
    المسلسل التركي السيد الخطأ يوقع النجم التركي جان يامان في فخ المقارنة والانتقاد




    ما زالت الحلقة الأولى من المسلسل التركي "السيد الخطأ" تتصدر حديث العالم العربي، إلى جانب صدارتها محرك البحث "غوغل" في كل من مصر والسعودية؛ إذ يبدو أن للجمهور العربي رأيا مختلفا عن آراء الجمهور في تركيا، حيث جاءت نسب المشاهدة مخيبة للآمال ولم يتمكن المسلسل من المنافسة في أولى حلقاته، على الرغم من الحملة الإعلانية الكبيرة التي أقيمت من أجله.

    وبعدما نشرت الصفحات المهتمة بالمسلسل نسب مشاهدته، كان جان يامان على موعدٍ من السخرية الكبيرة منه من قِبل محبي النجمة التركية ديميت أوزدمير، والتي كانت شريكته في مسلسلهما السابق "الطائر المبكر"؛ إذ أشار محبوها إلى أنَّ شعبية ذلك المسلسل كانت نتيجة تواجد أوزدمير في المسلسل وأنه لولاها لما كان يامان قد حقق تلك الشهرة، معتبرين أن هذا المسلسل سيثبت أن جماهيرية يامان ما هي إلا أمرٌ مزعوم على حد وصفهم.

    ولم يقتصر الأمر على تلك الانتقادات، بل كذلك تعرض يامان إلى هجومٍ واسع بسبب مشاهده التي كان يريد من خلالها إظهار نفسه كشابٍ وسيم مفتول العضلات ترغب به جميع الفتيات، عدا عن وجود مشاهد كثيرة يظهر فيها وهو لا يرتدي ملابسه، وهو الأمر الذي لا يعد مقبولا خاصة وأن جزءا من مشاهدي المسلسل هم من المراهقين.

    بينما قام آخرون بتفسير تدني نسب المشاهدة في تركيا بأنها جاءت بسبب تصريحات يامان التي أثارت الكثير من الجدل حوله وعدم احترامه لزملائه؛ ما جعل الجمهور التركي ينفر منه ومن أي عملٍ يقوم به.

    وتدور أحداث المسلسل في إطار الكوميديا الرومانسية، وتشاركه البطولة، النجمة أوزجى جورال؛ إذ تدور أحداث المسلسل المنتظر حول قصة "أوزجور" وهو شاب غني ولكنه يعيش حياة رثة، يعمل نادلا ولا يؤمن بالحب، يقع في غرام الفتاة "إيزجي" المتعبة من العلاقات الفاشلة والمصرّة على عيش علاقة ناجحة ثم الزواج؛ لتتحول شخصيته ويكون الجمهور على موعد مع عدد من المواقف الرومانسية والكوميدية.

    يُذكر أن منصة "شاهد VIP"، والتابعة لقناة "أم بي سي" اشترت حقوق عرض المسلسل عبر منصتها؛ إذ ستقوم بدبلجته إلى العربية وبثه، وسط توقعاتٍ للمسلسل أن يحقق النجاح وأن يستمر لأكثر من موسم، لا سيّما أنّه موجّه للشباب.

    إرسال تعليق