-->

النجم التركي بوراك أوزجيفيت وزوجته يبدآن عطلتهما والمصورون يلاحقونهما

النجم التركي بوراك أوزجيفيت وزوجته يبدآن عطلتهما والمصورون يلاحقونهما
    النجم التركي بوراك أوزجيفيت وزوجته يبدآن عطلتهما والمصورون يلاحقونهما



    تمكنت عدسات كاميرات الصحافة التركية من التقاط صورٍ للنجم التركي بوراك أوزجيفيت وزوجته النجمة التركية فهرية أفجان وطفلهما كاران، أثناء تواجدهم في مدينة بودروم لقضاء إجازتهم التي تمتد لشهرين.

    وبحسب التقارير الصحفية، فإنَّ النجمين قررا الإقامة في فيلاتهما الخاصة في منطقة غوموشْلوك، والتي قاما بشرائها العام الماضي مقابل 6 ملايين ليرة تركية أو ما يعادل 875 ألف دولارٍ أمريكي، ويرافقهما في تلك الإجازة كل من والدة وشقيقة فهرية.

    كما أشارت التقارير إلى أنَّ فهرية اصطحبت معها خمسة موظفين لتلك الإقامة الطويلة نسبياً، وهم مساعدان، بستاني، جليسة أطفال وسائق من إسطنبول، فيما قام بوراك بشراء قاربٍ صغيرٍ للقيام برحلة صيد الأسماك، خصوصاً وأن المنطقة تضم مرفأ لصيد الأسماك، جنبًا إلى جنب مع جيب بورش وميني باص VIP.

    وبالعودة إلى الصور التي التقطتها العدسات، فقد ظهرت فهرية فيها وهي تلتزم بارتداء الروب، تجنباً لالتقاط صورٍ لها بالبكيني، إضافةً إلى قيام بوراك بالسباحة مع طفله كاران.

    هذا ولم يتمكن النجم التركي من الإفلات من تعليقات الصحف التركية التي أشارت إلى أن النجم التركي اكتسب وزناً زائداً خلال الفترة الأخيرة والتي ربما تكون بسبب الحجر المنزلي.

    وعلى صعيد متصل بالعائلة، كشف النجم التركي أنه أول كلمة نطقها طفله كاران كانت "ماما"، مشيراً إلى أن ابنه هو "ابن أمه" وذلك في معرض إجابته عن سؤالٍ وجهته الصحافة إليه حول الموضوع، ممازحاً الصحافي الذي سأله بالقول: "إنه سؤالٌ خطير".

    كما ذكر النجم التركي حينها أنه ينوي الذهاب في عطلةٍ مع عائلته، إضافةً إلى إشادته بزوجته التي أعدت كل شيء له ولطفله أثناء الحجر الصحي بمفردها، لدرجةِ أنها أعدت الخبز لهما.

    يُذكر أن النجم التركي ظهر إلى جانب زوجته فهرية قبل أسبوعين تقريباً، وكانت تلك المرة الأولى التي يظهران فيها سوياً خارج منزلهما، منذ بدء الإجراءات الاحترازية في تركيا منعاً لتفشي فيروس كورونا، إذ كسرا القاعدة حينها وخرجا لتناول العشاء مع طفلهما كاران في مطعم "زيوب" أحد مطاعم مدينة إسطنبول، معلناً بذلك بدء إجازته التي حصل عليها من تصوير مسلسله "المؤسس عثمان".


    إرسال تعليق