النجمة التركية هاندا ارتشيل تتفوق على جان يامان تعرفوا على التفاصيل ؟؟؟

النجمة التركية هاندا ارتشيل تتفوق على جان يامان تعرفوا على التفاصيل ؟؟؟
    النجمة التركية هاندا ارتشيل تتفوق على جان يامان تعرفوا على التفاصيل ؟؟؟




    استطاع المسلسل التركي "أنت اطرق بابي" لكرم بورسين وهاندا ارتشيل في أولى حلقاته التي عرضت أمس الأربعاء، كسب ردود فعل إيجابية ومشيدة بالعمل.

    وحصلت الحلقة كذلك على نسبة مشاهدة عالية، عكس مسلسل "السيد الخطأ" لجان يمان الذي جاءت أولى حلقاته مخيبة للآمال كما أجمع على ذلك الكثير من المتابعين.

    ورأى متفاعلون مع الحلقة الأولى، أن المسلسل ورغم ضعف قصته، إلا أنه استطاع أن يدخل قائمة "الترند" في عدد من الدول منها تركيا وكندا ومصر وإسبانيا وإيطاليا، قبل أن يصل أيضا إلى الترند العالمي، فضلا عن أنه دخل قائمة الأكثر بحثا، على محرك البحث "غوغل" في مصر والسعودية.

    أما سبب هذا النجاح كما رأى معلقون، فهود يعود إلى بطلة العمل هاندا ارتشيل، كونها صاحبة أكبر قاعدة جماهيرية، فيما توقع آخرون أن ترتفع نسبة المشاهدة في الحلقات المقبلة، وخصوصا بعد تغيّر المخرج، فيما أثنى الجمهور على التناغم والانسجام بين هاندا ارتشيل وكرم بورسين.

    ودارت أحداث الحلقة الأولى من المسلسل حول إيقاف منحة الطالبة ايدا التي تجسد دورها هاندا ارتشيل، من قبل سركان بولات/ كرم بروسين الذي تظن أنه المسؤول عن الشؤون المالية الخاصة بالمنحة المجانية التابعة لها؛ ما تسبب في توقف دراستها في السنة النهائية بسبب عدم قدرتها على دفع نفقات الجامعة الباهظة الثمن، وحرمانها من التخرج رغم وصولها للعام الأخير وتفوقها الكبير الذي جعلها تستحق المنحة كل عام.

    وتذهب ايدا إلى الجامعة لحضور حفل تخرج صديقاتها، وهناك تخبرها استاذتها أنها يمكنها مواصلة الدراسة بعدما تم فصلها بسبب عجزها عن دفع النفقات، لكن هذا لن يحدث إلا فى حالة دفعها للنفقات كاملة، لكنها تعتذر لتعثرها فى الحصول على المبلغ المطلوب لإنهاء دراستها.

    وتقابل ايدا سركان المهندس المعماري المشهور بالصدفة، فتفضحه أمام الجميع كونه يقطع المنح عن طلاب الجامعة التي يشارك بها، إلا أنه يؤكد لها أمام الجميع أنه لم يقطع المنحة وما يزال 26 طالبا وطالبة يدرسون فى إيطاليا على حساب الجامعة، ثم تحدث الكثير من المواقف واللقاءات التي يتأكد بعدها سركان أن ايدا على حق وأن مدير أعماله هو الذى ألغى منحتها دون علمه، فيعتذر لها لكنها لا تقبل اعتذاره وتتوالى الأحداث.

    إرسال تعليق