-->

النجمة التركية بورجو أوزبيرك ترد على وجود علاقة حب تجمعها بمراد كازانجي أوغلو

النجمة التركية بورجو أوزبيرك ترد على وجود علاقة حب تجمعها بمراد كازانجي أوغلو
    النجمة التركية بورجو أوزبيرك ترد على وجود علاقة حب تجمعها بمراد كازانجي أوغلو




    خرجت النجمة التركية بورجو أوزبيرك عن صمتها لتنفي الخبر الذي أوردته صحيفة ملييت التركية بشأن وجود علاقة حب بينها وبين رجل الأعمال التركي مراد كازانجي أوغلو.

    بورجو أوزبيرك كذبت الخبر وقالت إنهما فقط أصدقاء، حيث نشرت صورة تجمعها بمراد كازانجي أوغلو، وصديقة أخرى، وأرفقتها بتعليق عبر خاصية ستوري بموقع إنستغرام، قالت فيه: "أصدقائي المفضلين"، ثم كتبت في تعليق آخر: "كلهم أصدقائي".

    نذكر أن مراد كازانجي أوغلو يعيش بين تركيا وبريطانيا ويمتلك سلسلة مطاعم وبارات كبيرة وفخمة، وتعرفت بورجو أوزبيرك عليه خلال عطلتها عن طريق صديقتها الممثلة التركية يامور تانريسيفسين التي كانت على علاقة غرامية مع مراد كازانجي أوغلو.

    وتكهنت صحيفة ملييت التركية بعلاقة حب بين مراد أوغلو وبورجو أوزبيرك بعدما شوهدا وهما يترددان كل يوم على شاطئ مدينة بودروم وفي آخر اليوم يذهبان إلى منزل مراد كازانجي أوغلو.

    كما استندت صحيفة ملييت التركية في تقريرها عن العلاقة بين مراد كازانجي أوغلو بورجو أوزبيرك، إلى القلب الذي وضعته الأخيرة على أحدث صورة نشرها رجل الأعمال التركي برفقة كلبه، وظنت أنه سيمر مرور الكرام ولم يلاحظه أحد.

    ويبدو أن شائعات الحب والارتباط دائما ما تلاحق النجمة التركية بورجو أوزبيرك حيث انتشرت عدة شائعات منذ سنوات عن وجود قصة حب بينها وبين الممثل التركي الشهير بيرك أتان الذي شاركها بطولة مسلسله الأشهر والأنجح "بنات الشمس" الذي حقق من خلاله شهرة كبيرة في تركيا والعالم العربي، ولكنهما نفيا هذه الشائعات على الفور، وأكدا أنهما ليسا أكثر من صديقين، قبل أن يبدأ الممثل البالغ من العمر 29 عاما علاقته مع حبيبته سيم أوكار لاحقاً وشوهد مؤخرا بصحبتها في منطقة أتيلار التركية.

    نشير إلى أن بورجو أوزبيرك كانت من بين النجوم الأتراك الذين حرصوا على المساندة بالكلمات لدعم ضحايا انفجار مرفأ بيروت الذي تسبب بسقوط عشرات القتلى وآلاف الضحايا، وصدم الكثيرين حول العالم خاصة من المشاهير، الذين حرصوا على التضامن مع الشعب اللبناني في محنته الصعبة، والتبرع لدعم الضحايا وإعادة إعمار المدينة التي تعرضت لشبه دمار شامل، وكتبت أوزبيرك: "آه يا بيروت آه.. بالسلامة.. الله يصبركم".

    إرسال تعليق