-->

الشيف التركي بوراك يتجول في شوارع بيروت لتقديم المساعدة

الشيف التركي بوراك يتجول في شوارع بيروت لتقديم المساعدة
    الشيف التركي بوراك يتجول في شوارع بيروت لتقديم المساعدة



    صدم انفجار مرفأ بيروت الذي تسبب بسقوط عشرات القتلى وآلاف الضحايا، الكثيرين حول العالم خاصة من المشاهير، الذين حرصوا على التضامن مع الشعب اللبناني في محنته الصعبة، والتبرع لدعم الضحايا وإعادة إعمار المدينة التي تعرضت لشبه دمار شامل.

    ومن بين هؤلاء النجوم، الشيف التركي الشهير بوراك الذي لم يتوقف دعمه على المال أو المساندة بالكلمات، إذ وبحسب عدد من الفيديوهات التي تم تداولها، سافر بوراك اليوم إلى لبنان من أجل التواجد بين الشعب اللبناني وتقديم كل المساعدات التي يمكن أن يقدمها.

    وتداولت عدة صفحات فيديوهات عديدة تكشف عن تواجد بوراك في شوارع بيروت، وفي حوار أجرته معه إحدى المحطات وهو بالشارع تحدث بوراك باللغة العربية، كاشفًا أنه يحب لبنان، وأنه شعر بالحزن عندما شاهد الاتفجار، خاتمًا حديثه بـ "الله يحمي لبنان".

    وتفاعل الجمهور مع تصرف بوراك مؤكدين، أنه يملك إنسانية مميزة، وأنه تصرف بطريقة أفضل من عدد من المشاهير العرب واللبنانيين.

    والشيف بوراك واسمه محمد بوراك أوزديمير، وهو طباخ تركي من أصول عربية (ينحدر من لواء اسكندرون بمدينة أنطاكية في محافظة هاتاي الواقعة على الحدود السورية حيث تعيش أغلبية عربية).

    وذاع صيته كطباخ مبتكر، وحقق شهرة عربية وعالمية، إذ يتابعه الملايين عبر منصات الشبكات الاجتماعية، ويقصده المشاهير في مطعمه لتناول طعامه.

    ويتحدّث بوراك اللغة التركية والعربية والإنجليزية، كما ينشر مقاطع فيديو احترافية على مواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب. ويتميز بوراك بمهارة وخفة الحركة في إعداد الطعام بطريقة لافتة للانتباه. لاقت فيديوهاته رواجًا كبيرًا بين النّاس.

    وورث بوراك مهنة الطبخ عن أبيه وجده؛ إذ بدأ في مزاولتها منذ أن كان عمره 16 عاما. وتمتلك عائلة بوراك سلسلة مطاعم في تركيا أشهرها مطعم المدينة في منطقة تقسيم بإسطنبول.

    ويتميز بوراك بابتسامته التي لا تفارق وجهه خلال العمل، وهي أكثر ما جعله منفردًا في هذا المجال، التقى بعدد من المشاهير العرب من بينهم الفنانة نانسي عجرم والتي سبق وأن زارها في منزلها ونشرت حينها فيديو يجمعها به.

    إرسال تعليق