-->

استبعاد النجم التركي أوزان جوفين من مسلسل بابل التركي والشركة المنتجة أمام هذا التحدي

استبعاد النجم التركي أوزان جوفين من مسلسل بابل التركي والشركة المنتجة أمام هذا التحدي
    استبعاد النجم التركي أوزان جوفين من مسلسل بابل التركي والشركة المنتجة أمام هذا التحدي



    أعلن صناع المسلسل التركي "بابل" رسمياً، عن أنهم سيستكملون التصوير من دون النجم التركي أوزان جوفين، بسبب القضية المرفوعة ضده حاليا والتي أثارت الرأي العام ضده بخصوص قيامه بالتعدي بالضرب على حبيبته التي تصغره بـ 17 عاماً.

    وجاء هذا الإعلان من خلال بيان نشرته شركة "القمر" الشركة المنتجة للمسلسل، بعد تضارب الأنباء حول ذلك الأمر، وأشارت الشركة في بيانها إلى أنها تبحث الآن عن ممثل آخر ليستكمل تصوير الموسم الثاني من المسلسل بدلا عنه.

    هذا وكان الصحفي التركي سينا كولوغلو، قد قال في حديث له قبل صدور بيان الشركة، بأن أوزان جوفين طلب من شركة القمر عدم استبعاده من مسلسل "بابل" وانتظار المحكمة لأنه واثق من براءته، إلا أن الشركة لم توافق وبدأت البحث عن ممثل لاستبداله، مضيفاً أنه سيصعب على الشركة إيجاد البديل بسبب قوة التناغم بين أوزان وبطل العمل الفنان التركي خالد أرغنتش.

    وفي هذا الصدد دافع الممثل التركي ​ظافر الغوز​ عن زميله ​أوزان بعد إعلان شركة "القمر" عن التعامل معه وقيام بعض الكتاب بمهاجمته ورفض التعامل معه، قائلاً: "بخصوص الكتّاب الذين يحتجون على أوزان جوفين وعملوا حمله ضده، أُلقي نظرة عليهم ، أرى أن غالبيتهم من الذين يكتبون سيناريوهات تحرّض على العنف ضد المرأة! أليس هذا عاراً؟ اذا كنت تتخذ موقفاً الآن اذاً فعليك القول "أنا لا يمكنني كتابة سيناريو كهذا، يوجد عنف ضد المرأة هنا".

    يُذكر أنه كان قد صدر حكم قضائي بالسجن لمدة 13 عاما و6 أشهر بحق النجم المعروف في العالم العربي باسم رستم، زوج مريم في مسلسل "حريم السلطان"، بعدما تحولت قضية اعتدائه على حبيبته دينيز بولتسوز إلى قضية رأي عام.

    وأشارت حينها صحيفة "حريات" التركية إلى أن قرار المحكمة جاء بعدما تأكدت من ادعاءات دينيز بأنه هو المتسبب في الأضرار الجسدية، كما أنه متهم بإهانتها وحجز حريتها الشخصية ومحاولة قتلها، إضافةً إلى تهمة الضرب المتعمد.

    كما نظرت المحكمة أيضا بادعاءات النجم بأنها هي من بدأت بضربه، مقدما صورا وبعض الجروح على وجهه، قال إنها هي من سببتها له.

    وتجدر الإشارة إلى أن اسم أوزان جوفين كان الأكثر حديثاً في الصحف التركية لشهر يوليو/تموز الماضي على خلفية تلك القضية.


    إرسال تعليق