-->

النجم التركي كيفانش تاتليتوغ يتعرض للاستفزاز ويرد على حقيقة تراجع نجوميته

النجم التركي كيفانش تاتليتوغ يتعرض للاستفزاز ويرد على حقيقة تراجع نجوميته
    النجم التركي كيفانش تاتليتوغ يتعرض للاستفزاز ويرد على حقيقة تراجع نجوميته





    علق الفنان التركي كيفانش تاتليتوغ على حقيقة تراجع نجوميته أمام الممثلين الذي خطفوا الأضواء في الوقت الحالي ومنهم الفنان جان يامان الذي يُعرض له مسلسل "السيد الخطأ" حاليًا، ويحقق نسبة مشاهدة جيدة بين الجمهور.

    وقال تاتليتوغ إنه لا يفضّل المقارنة مع زملائه في الوسط الفني، لأن لكل ممثل خطّه الخاص به، ولا يعتقد أن الجمهور التركي لا يمتلك الوعي الكافي.

    وأوضح الفنان المشهور عربيًا باسم "مهند" أن مسيرته الفنية انطلقت قبل 15 عامًا، وهذا يعني أنه ليس جديدًا، ويدرك احترام الجمهور لاسمه.

    وأردف كيفانش تاتليتوغ بأن هناك تقدما وتراجعا، ولا يوجد من يحافظ على نجاحه في تركيا طوال سنوات عديدة، موجهًا التحية لزملائه، لكنه لا يقارن نفسه بأحد، لاسيما وأنه ابتكر هوية خاصة به وفق وصفه.

    وكان أحد الصحافيين الأتراك قد استفز الفنان وزعم أن نجومية تاتليتوغ قد تراجعت أمام الممثلين الجدد، مضيفًا أن كيفانش لم يعد يتلقى العروض المهمة كما السابق عند انطلاقته.

    وبين الصحافي أن نجومية كيفانش تاتليتوغ تراجعت بعد مسلسل "العشق الممنوع" بشكل واضح، ومنذ ذاك الوقت لم يقدّم عملًا بحجمه.

    وأكمل: "لا شك أنه من أوسم النجوم كما يمتلك موهبة كبيرة، لكن الجمهور أصبح يميل لنجوم أحدث منه على سبيل المثال جان يامان".

    يذكر أنه في نهاية الشهر المنصرم انتشرت تقارير إخبارية تفيد بذهاب الفنان التركي كيفانش تاتليتوغ إلى مستشفى خاص في مدينة بودروم، لإجراء اختبار الكشف عن فيروس كورونا، وذلك بعدما أصيب بالذعر من زيادة حالات الإصابة بالفيروس.

    لكن ووفقا لما نقلته صحيفة "حريات" التركية، فإن ذهاب النجم التركي للمستشفى كان لإجراء فحص روتيني فقط، يتوجب عليه القيام به كل فترة وذلك من أجل أعماله؛ إذ إن كيفانش يخضع أساسا لفحص "كوفيد-19"، بشكل مستمر وذلك من أجل تصوير الحملة الإعلانية لماركة الملابس التركية "ماڤي"، والتي تقاضى مقابلها مليون يورو أو ما يعادل قرابة المليون و200 ألف دولار أمريكي.

    وأضافت الصحيفة بأن هذا الإجراء الروتيني، استغرق ساعة كاملة قضاها النجم التركي في المستشفى، ليعود بعدها إلى مقر إقامته في بودروم من أجل استكمال عطلته التي يقضيها مع زوجته على شواطئ مدينة ياليكافاك التركية.

    إرسال تعليق