-->

النجمة التركية هاندا أرتشيل تتسبب بخسارة صديقها السابق مراد دالكيتش هذا المبلغ

النجمة التركية هاندا أرتشيل تتسبب بخسارة صديقها السابق مراد دالكيتش هذا المبلغ

     النجمة التركية هاندا أرتشيل تتسبب بخسارة صديقها السابق مراد دالكيتش هذا المبلغ



    زعمت العديد من الصحف التركية، بأن انفصال النجمة التركية هاندا أرتشيل عن حبيبها الفنان التركي مراد دالكيتش، قبل أيام من زفافهما، كان مكلفًا على الأخير من الناحية المادية وجعله يدفع مبلغًا باهظًا.

    وفي التفاصيل التي نقلتها التقارير الإخبارية، فإن مراد دالكيتش قام بدفع الإجار والبالغ قيمته 600 ألف ليرة تركية، أي ما يعادل 76 ألف دولار أمريكي، مقدما للفيلا الفاخرة التي قام الثنائي السابق باستئجارها في منطقة تشوبوكلو في إسطنبول من أجل الإقامة فيها بعد الزفاف وهي الفيلا ذاتها التي كانا يعيشان فيها أثناء علاقتهما.

    وأضافت التقارير بأنه ولحظة قرار الثنائي الانفصال عن بعضهما، غادر مراد الفيلا ليمكث في مكتبه الموجود في حي اتيلير الواقع على الجانب الأوروبي من إسطنبول، منتظراً إلى حين قيام هاندا بحزم أمتعتها منها ومغادرتها.

    كما أشارت تلك المصادر إلى أن المغني التركي لم يعد إلى تلك الفيلا نهائيا منذ مغادرتها وأنه سيقوم بتسليمها الشهر المقبل، فيما بدأ بالفعل البحث عن شقة جديدة تناسبه في مناطق أخرى داخل إسطنبول.

    وعلى صعيد آخر كان المغني التركي قد فاجأ الجميع باعترافه بأن هناك من كان يعتقد أنه "مثليّ الجنس"، إذ قال أثناء حلوله ضيفاً على أحد اللقاءات الصحفية: " عندما ذهبت لأحد اللقاءات في جامعة إزمير، أحدهم اعتقد أني مثلي، حيث رفع يده وسألني: ما الذي بينك وبين هذا الشاب" وكان يقصد أحد المشاهير الآخرين، مبيناً أن رد فعله على ذلك السؤال كان بالضحك، ومبرراً هذا الاعتقاد عنه، بأنه لم يكن يهتم بعلاقاته مع النساء حينها.

    يُذكر أن هاندا أرتشيل كانت قد أكدت انفصالها عن مراد دالكيتش في شهر يولويو/تموز الماضي، حيث علقت على ذلك بالقول: "مراد لم يكن مجرد حبيب، مراد صديقي ورفيق دربي وهو شخص ذو قيمة بالنسبة لي. لذلك على الرغم من انفصالنا سوف نبقى صديقين لأنه كان معي في أصعب لحظات حياتي وسوف أتذكره دائمًا..سوف أقدر احترامكم للقرار الذي اتخذناه وكتابة الأخبار بحذر".

    وكان الثنائي قد تواجدا سويا بعد انفصالهما بحوالي شهرين، في حفل زفاف صديقتهما المشتركة، ورصدت الكاميرات عدم اهتمام هاندا لمراد أثناء غنائه، حيث اعتبرته غير موجود، وفضلت أن تتصفح هاتفها أثناء ذلك.


    إرسال تعليق