-->

هل ألغى مراد دالكيتش متابعة حبيبته السابقة هاندا أرتشيل لهذا السبب؟

هل ألغى مراد دالكيتش متابعة حبيبته السابقة هاندا أرتشيل لهذا السبب؟

     هل ألغى مراد دالكيتش متابعة حبيبته السابقة هاندا أرتشيل لهذا السبب؟



    يبدو أن الفنان التركي مراد دالكيتش، الحبيب السابق للفنانة التركية هاندا أرتشيل، دخل في علاقةِ حبٍ جديدة وذلك بعد خمسة أشهر من انفصال هاندا عنه، وذلك وفق ما تداولته بعض الصفحات التركية المهتمة بالمشاهير.

    وزعمت تلك الصفحات بأنَّ مراد دالكيتش البالغ من العمر 37 عاما، دخل في علاقة حبٍ جديدة مع الفنانة التركية ميليس سيزين التي جذبت الانتباه بدورها "ديرين" في المسلسل التلفزيوني "عديم الوفاء" والذي يُعرض حاليا عبر الشاشات.

    ومما عزّز انطلاق تلك الشائعات قيام مراد بإلغاء متابعة هاندا قبل يومين من الآن، وهو الأمر الذي اعتبره الكثيرون خطوةً صادمة، خصوصا وأن هاندا لم تقم بإلغاء متابعة مراد، عدا عن تأكيد الثنائي على استمرار صداقتهما على الرغم من الانفصال، وكذلك وجود صورٍ تجمع ميليس ومراد، وأن الأولى تحدثت كثيرا عن الأخير في وسائل التواصل الاجتماعي.

    وعلى الرغم من كل تلك المؤشرات التي ذكرتها الصفحات، خرجت ميليس سيزين، لتنفي تلك الأخبار، وتؤكد أن لا وجود لتلك المزاعم.

    يُذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يُشاع أن مراد دالكيتش دخل في علاقة حبٍ بعد انفصاله عن هاندا؛ إذ أفادت

    صحيفة "تقويم" قبل شهرين بوجود علاقة حب بینه وبین لاعبة كرة الطائرة التركية "داريا تشايران"، ليخرج حينها دالكيتش عن صمته وينفي الخبر، قائلا في تعليق له عبر خاصیة "الستوري" في إنستغرام: "لمعلوماتكم.. المحامي الخاص بي يولي اهتمامًا وثيقًا بكل الأخبار التي لم يتم إثباتها فعليًا عني، وكل صفحة غير مثبتة على إنستغرام وتويتر!".

    وكانت صحیفة "تقويم" التركیة، قد تكهنت بوجود علاقة حب بین مراد وداريا بعدما بدأ كلاهما في متابعة بعضهما بعضا على وسائل التواصل الاجتماعي، وزعمت الصحيفة أنهما عاشا في علاقة غرامية لكنهما أبقيا علاقتهما بعيدة عن الصحافة، وأن مراد نسي بسرعة حبيبته الممثلة التركية الشهيرة هاندا آرتشيل التي كانت تربطه بها علاقة حب لمدة ثلاث سنوات.

    هذا وكان النجمان التركيان هاندا أرتشيل ومراد دالكيتش قد انفصلا قبل أسبوعين من إقامة حفل زفافهما، الذي كان من المتوقع إقامته في الأسابيع الأولى من شهر يوليو الماضي.


    إرسال تعليق